ابحث في الموقع
    
مختبرات المركز
 

قيد الاضافة

 
المكتبة الافتراضية
 

http://www.ivsl.org/?language=ar

 
صور منتقاة
 
 
التصويت
 
التصويت العام
جيد
جيد جدا
امتياز
 
حالة الطقس
   
اعضاء مجلس المركز
 

  

 
مقالات اكاديمية
 


 
التقرير السنوي للمركز
 


 
مركز الأخبار / اخبار عامة / مقالات اكاديمية / إستراتيجية الأمن المائي العراقي


إستراتيجية الأمن المائي العراقي
2012-12-28 21:12:29

 المقدمة

يستند مفهوم الامن المائي كمفهوم مطلق، هو الكفاية والضمان عبر الزمان والمكان، اذ يعني تلبية الاحتياجات المائية المختلفة كما"ونوعا"، مع ضمان استمرار هذه الكفاية دون تأثيرات سلبية من خلال حماية وحسن استخدام المتاح من موارد مائية، وتطوير أدوات وأساليب هذا الاستخدام، علاوة على تنمية موارد المياه الحالية، ثم يأتي بعد ذلك البحث عن موارد جديدة سواء كانت تقليدية أو غير تقليدية، وهذا المفهوم يرتبط بين الأمن المائي وبين ندرة المياه.

لذا يجب أن يكون الأمن المائي العراقي هدفا "استراتيجيا" وان تسخر جميع الإمكانيات لتحقيقه، وبالنظر الى الموارد الرئيسة في العراق والمتمثلة بنهري دجلة والفرات، والتي تأتي للعراق من دول الجوار الجغرافي وتحديدا (تركيا وإيران) باعتباره دولة المصب، فنلاحظ ان واردات هذين النهرين تخضع للسياسة المائية لتلك الدول، مع عدم التوصل لاتفاقيات تضمن الحقوق المائية المكتسبة فنرى من المناسب ان نسلط الضوء على الأسباب والعوامل التي تحول دون تحقيق الأمن المائي في العراق، وما هي أفاق تطور الاختلال المائي وكيف يمكن التخفيف من هذه المشكلة، وهذا ما سنحاول الإجابة عنه في هذا البحث.

1-مفهوم الأمن المائي

لقد تم النظر الى الامن المائي في الأساس، على انه الحال الذي يكون فيه للفرد القدرة بالحصول على المياه غير الملوثه والمضمونه بالقدر الكافي وبالكلفه المناسبة، حتى يتمكن ان يعيش بصحة لائقة وزيادة قدرة على الانتاج. مع الحفاظ على النظم الايكولوجية التي توفر المياه وتعتمد عليها في ذات الوقت، بينما يؤدي نقص المياه الصالحة للشرب "العذبة" الى تعرض الفرد لمخاطر تتعلق بالامن البشري ابرزها انتشار الامراض والعيش في بيئة ملوثة(1).

تتفق هذه الرؤية مع التوجية الذي أعلنته لجنة الامم المتحدة للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والذي نص على ان "حق الانسان في المياه يجب ان يكفل للجميع وبالإمكان الحصول على المياه بشكل كاف وامن ومقبول لاغراض الاستخدام الشخصي والمنزلي" .

ويصبح الحصول على المياه على وفق هذا المنظور حقا مشروعا من حقوق الانسان اذ ان" التمسك بالحق الانساني في المياه هو غاية في حد ذاته ووسيلة لاستنهاض حقوق أكثر شمولا" وردت في الاعلان العالمي لحقوق الإنسان(2). وبالمقابل يعتبر انعدام الامن المائي خرقا" لأهم مبادئ العدالة الاجتماعية، اذ من المفترض ان تكفل المواطنة العادلة لكل فرد الحق في قدر متكافىء من الحقوق المدنية والسياسية والاجتماعية، بينما يعد انعدام الامن المائي تهديدا" لها، لانه يقلل من تكافؤ الفرص الذي هو احد الشروط الاساسية لتحقيق العدالة الاجتماعية.

وفي الوقت الحاضر، لم يعد النظر الى انعدام الامن المائي من زاوية الندرة المادية للمياه والتي تعرف بـ"عجز الموارد المائية" عن تلبية الطلب فحسب بل كنتاج لسياسات سوء ادارة الموارد المائية ايضا.

ان التغيرات المناخية وظاهرة الاحتباس الحراري في العقدين الاخيرين، وما رافقه من اختلال في انماط سقوط الامطار وبروز ظاهرة التصحر والجفاف هذا ما دفع المهتمين والباحثين في قضايا المياه الى اعتبار الامن المائي مرتبطا بالقدرة على التنبؤ بالمخاطر كالعواصف والاعاصير والفيضانات وحتى الجفاف وامكانية الحد من الضرر الناتج عن مخاطرها(3).

2- أسباب البحث في الامن المائي العراقي

تعد المياه من أهم مكونات الانسان العضوية، ومن أهم مرتكزاته الاجتماعية، يحتاج الانسان الى المياه بقدر حاجته الى الاوكسجين اذ بدونهما لايمكن ان تكون هنالك حياة. لقد كان ينظر في السابق الى المياه على انها احد الموارد الطبيعية المتجددة، اذ ان الكميات المتوفرة منها على الارض تمتاز بالثبات النسبي، وقد عززت الدوره الهيدرولوجية للمياه هذا الاعتقاد(4). لقد أدت المتغيرات المناخية وقلة تساقط الامطار، وانتشار الاراضي المتصحرة بسبب الجفاف، وقلة الموارد المائية وازدياد عدد السكان، واتساع النمو الحضري، يضاف الى السياسات المائية لدول الجوار الجغرافي غير العربي من خلال انشاء العديد من السدود الكبيرة والمشاريع المائية والاروائية، دون الاخذ بنظر الاعتبار استحقاقات دولة المصب "العراق" والتي تعد مخالفة صريحة لقواعد القانون الدولي الناظمة لاقتسام مياه الانهار المشتركة، الى ضرورة البحث عن المرتكزات الاساسية لاستراتيجية الامن المائي العراقي كجزء من متطلبات سبق النظر بالاحتياجات المائية المتوقعة ولمختلف الاغراض.

3-عوامل اختلال الامن المائي

ثمة عوامل واسباب تسهم في اختلال الامن المائي، والتي تعد من الازمات الصامتة التي قلما تلاقي الاهتمام الكافي من قبل وسائل الاعلام ومن ابرز تلك العوامل:

أ‌.ندرة المياه

لقد باتت ندرة المياه قضية تؤرق السياسيين والاقتصاديين وبعض أعضاء مجلس النواب والباحثين والمهتمين بقضايا المياه، وذلك في ضوء عدم كفاية الموارد المائية المتاحة لسد احتياجات السكان، الذين يتزايدون بأضطراد وايضا في ضوء مخططات دول الجوار الجغرافي لحرمان العراق من نصيبه القانوني من مياه الانهار المشتركة، وهذا ما قد يفضي الى صراعات سياسية وربما عسكرية مستقبلا على هذا المورد.

يرى بعض الاقتصاديين، ان مصدر القلق حول المياه يعود لندرتها التي تزايدت مع زيادة عدد السكان اضافة الى الطلب المتزايد على استهلاكها(5). تقدر كمية المياه الموجوده على كوكب الارض بحوالي (1400) مليون كم3، الجزء الاعظم منها (97,5%) هو من المياه المالحة التي تملاء المحيطات والبحار، بينما لاتمثل كمية المياه العذبة سوى نسبة (2,5%) الا ان اغلب المياه العذبة غير متاح في الوقت الحاضر، فقسم منها مخزون في باطن الارض على عمق يتجاوز مئات الامتار، وقسم اخر متجمد في المناطق القطبية واعالي الجبال الشاهقة، اما الجزء المتاح يقرب من (20%) من اجمالي المياه العذبة أي حوالى (0,05%) من اجمالي مياه الكرة الارضية(6)، يعتبر العلماء ان توفر المياه في بلد ما بما هو أقل من (1000م3) للفرد سنويا هو ندرة للمياه، بينما يعد توفرها بأقل من (500م3) للفرد في السنه هي ندرة مطلقة.

ب‌.   تسارع الزيادة السكانية

لقد أدى الازدياد المضطرد للسكان، والهجرة من الريف الى المدينه في العراق، والتوسع العمراني وانتشار ظاهرة الاحياء العشوائية وضعف التخطيط العمراني، الى زيادة معدلات الطلب على المياه العذبة في حين ينخفض العرض منه مع ازدياد معدلات الاستهلاك بأكثر من معدلات التعويض، مما تقتضي الضرورة لترشيد استخدامه وحسن تخطيطه(7). ان زيادة الطلب على المياه جعل من عنصر الندرة اكثر حدة، كما تؤدي الندرة الى اعتماد المدن على مصادر مياه اكثر كلفة، لان مصادر المياه المحلية تصبح اما مستنزفه او ملوثه.

ت‌.  ارتفاع مستوى المعيشة

يؤدي التقدم الحاصل في مجال التنمية الاقتصادية، الى تحسن مستويات المعيشة فتتغير بدورها انماط الاستهلاك ويزداد الطلب على المياه.

ث‌.  انماط الزراعة

تحتاج بعض انواع المحاصيل الزراعية بطبيعتها الى وفرة مائية، فانتاج كيلو غرام واحد من الرز في مناطق الفرات الاوسط وجنوبه كمثال يتطلب من 2000_5000 لتر من المياه، وانتاج طن واحد من قصب السكر يتطلب ثمانية اضعاف كمية المياه المستخدمة في انتاج طن من القمح بالري السيحي(8). اضافة الى عزوف بعض المزارعين لاستخدام تقنيات الري الحديثة، كالري بالرش والري بالتنقيط، وضعف دور الارشاد الزراعي في عموم محافظات القطر جميع هذه العوامل ساعدت على الاسراف باستخدام المياه للاغراض الزراعية مما يتطلب الامر التعاون والتنسيق بين وزارتي الزراعة والموارد المائية لوضع ضوابط تحدد كمية المياه حسب المساحة الزراعية وتسعيرها وتفعيل دور الارشاد الزراعي والدور الرقابي لدوائر الزراعة في المحافظات ومؤسسات المجتمع المدني للحد من ظاهرة الاسراف والاستتراف باستخدام المياه للاغراض الزراعية.

ج‌.    قطاع الصناعة

يستهلك قطاع الصناعة كميات كبيرة من المياه، فانتاج طن واحد من الحديد والصلب على سبيل المثال يحتاج ما بين 8000_1200 لتر من المياه، وحاجة الصناعة الى المياه لاتقتصر على الصناعات الثقيلة، بل تشمل كل فروع الصناعة، مما يتطلب التفكير الجدي باستخدام المياه المعالجة للاغراض الصناعية ووضع استراتيجية واضحة وقابلة للتطبيق للمحافظة على المياه العذبة للاستخدام البشري(9).

 

4-الأسباب السياسية والمؤسساتية

يرى العديد من الباحثين الاقتصاديين، ان السبب الرئيس لندرة المياه هي أسباب سياسية ومؤسساتية، ويكون في اغلب الأحيان نتاج سوء ادارة الموارد المائية وليس بسبب نقص مادي في إمدادات المياه، فهناك قدر كبير من عدم المساواة بفرص الحصول على المياه العذبة على مستوى الاسرة داخل الدول، في حين يتمتع سكان المناطق المرتفعة الدخل والمدن بإمكانية الحصول على مئات الليترات من المياه تصل لبيوتهم يوميا وبأسعار رمزية بواسطة دوائر الماء في عموم المحافظات. فان سكان الارياف والإحياء الفقيرة في اطراف المدن يحصلون على ما هو اقل من المناطق الانفة الذكر، اما فيما يتعلق بالجانب السياسي فان ارتباط موارد المياه بالسياسة كانت منذ القدم وحتى يومنا هذا مثار نزاعات قبلية وإقليمية ودولية، ان المشكلة المائية بين العراق وسوريا من جهة وبين تركيا من جهة اخرى بشأن تقاسم مياه الفرات لازالت قائمه اذ ان السلوك السياسي التركي في مجال الموارد المائية لايلتزم بقواعد القانون الدولي للتوصل الى اتفاقيات لتنظيم استثمار مياه الأنهار المشتركة، يضاف لذلك أن المشروع السوري لسحب مياه نهر دجلة قد أثارت حفيظة السياسيين العراقيين والبعض من أعضاء مجلس النواب لتأثيرها المباشر على واردات مياه نهر دجلة(10) ناهيك عن الاستغلال غير الأمثل لإيران بخصوص الانهار الحدودية المشتركة مع العراق وقطع جريان ابرز تلك الأنهر كنهر الكارون والوند(11). وعليه يتطلب من حكومة العراق والجهات ذات العلاقة تفعيل الدور الدبلوماسي واللقاءات الثنائية بين العراق وتركيا وايران، للتوصل الى اتفاقيات مشتركة تلزم جميع الأطراف بتنفيذ بنودها. كما يتطلب الأمر إذكاء دور التوعية والتربية المائية عبر وسائل الإعلام المختلفة والمؤسسات التربوية لترشيد استهلاك المياه، كما ينبغي رعاية الباحثين والمهتمين بقضايا المياه لإذكاء الدور البحثي في هذا المجال للتوصل إلى حلول ناجعة لتفادي الأزمة المائية المتوقعة، وبناء مرتكزات لإستراتيجية مائية ناجحة لتعزيز الأمن المائي العراقي.

 

5-استهلاك المياه

يؤدي سوء استخدام الموارد المائية, وعدم استخدام الطرق العلمية الصحيحة في الري الى هدر حوالي 50% من المياه المستهلكة, والجزء الاكبر من الهدر في المياه يحصل نتيجة رداءة انظمة الري المستخدمة في الزراعة اذ يضيع اكثر من 60% من مياه الري في العراق بسبب اعتماد طرق الري التقليدية ولا يقتصر أسباب الهدر على اسباب تقنية وسوء ادارة الموارد المائية فحسب, فهي تكون ناتجة احيانا عن ظروف توفير المياه (خصوصا مياه الري) بشكل مجاني او باسعار رمزية الامر الذي يترك المجال للإفراط في استهلاكها وضياع جزء كبير منها(12).

 

6-تلوث المياه

تعتبر مشكلة التلوث من ابرز مشكلات العصر, حيث انها باتت تطال كل المرافق والموارد, الا اننا سنحصر حديثنا بتلوث المياه الذي تكاد تكون مشكلته على الرغم من حداثتها النسبية, اذ تتخطى في خطواتها مشكلتي الندرة والهدر معا.

يؤثر تلوث المياه على الانسان في مختلف أنحاء القطر ولكن خطره الاكثر يتركز في الاقضية والنواحي والقرى والارياف, فعلى الرغم من التحسن الذي طرأ في مجالي الحصول على المياه الصالحة للشرب والصرف الصحي في العقدين الاخيرين الا ان الصورة لم تتعدى كثيرا ان ان المشاريع المائية كالسدود مثلا لدول جوار العراق (تركيا, ايران) والمشاريع الاروائية والزراعية واستخدام الاسمدة الكيميائية والمبيدات الحشرية ساعد بشكل كبير على تلوث المياه الواردة الى العراق اذ اضبح العراق يعاني من النوعية اكثر من الشحة اضافة الى نقص الوعي البيئي للمواطن ساعد على انتشار لكثير من الاراضي ناهيا عن تأثير العمليات العسكرية ومخلفات الحروب من تاثيرات بيئية كبيرة. كما الحق التلوث ضررا كبيرا في الثروة السمكية في جنوب العراق وبمناطق الاهوار تحديدا(13). وفي مجال اخر ذكر تقرير التنمية البشرية لعام 2006, ان (70%) من المياه الموجودة في خمسة من اكبر شبكات الانهار السبعة في الصين على سبيل المثال شديدة التلوث حتى انها لا تصلح للاستخدام البشري وان (14%) فقط من مياه الصرف الصحي في امريكا اللاتينية تتم معلجتها بينما يتم التخلص من الباقي في الانهار والبحيرات او يترك ليترسب الى المياه الجوفية(14).

7-ضعف ادارة الموارد المائية

ان توفير سبل الحصول على المياه يعد واحدا من اكبر التحديات التي تواجه البشرية في مطلع القرن الحادي والعشرين. فقد دار جدال واسع منذ سبعينات القرن العشرين حول المزايا النسبية لكل من القطاعين العام والخاص في ادارة الموارد المائية, ورأى البعض ان مشاركة القطاع الخاص (مشاريع تحلية المياه) على سبيل المثال يعد احدى الواسائل للحصول على خدمات اكثر وافضل لان القطاع الخاص يمكنه توفير المياه بكفاءة اكبر والحصول على مصادر التمويل بصورة افضل مع ضمان قدر اكبر من المسائلة والشفافية(15), وفي عراقنا الجديد وتماشيا مع ترويج فكرة استثمار المشاريع الخدمية نجد من المناسب طرح فكرة مشاركة القطاع الخاص بأنشاء مشاريع مائية صغيرة لدعم مشاريع الدولة المائية وعلى مستوى الاقضية والنواحي ويمكن دراسة ذلك من قبل مجالس المحافظات كالبصرة وديالى مثلا, وتتمثل الفكرة المطروحة عن ترتيبات تقوم بها وزارة الموارد المائية بتحويل ادارة مؤسسات المياه في القطاع الخاص مع احتفاظ الدولة بملكية هذه المؤسسة وبموجب هذا العقد تتقاضى الادارة الجديدة بدل اتعاب الادارة الا انها لاتستفيد من الاداء المائي للمؤسسة الذي يذهب الى الدولة, وان الاخفاقات التي قد تحصل لا تمثل دليلا كافيا على انتقاء ودور القطاع الخاص في هذا المجال, انما تؤكد مدى الحاجة الى مزيد من التفاعل بين القطاعين الخاص والعام.

في العراق لايمكن الاعتماد على القطاع الخاص وحده الذي تنخفض فيه معدلات التغطية لسببين: اولهما تتمع قطاع المياه بالكثير من خصائص الاحتكار الطبيعي. وثانيهما: ان في العراق ترتفع مستويات الفقر بسبب ازدياد نسبة البطالة فيكون تمويل الدولة مطلبا اساسيا.

مما تقدم هذه فكرة مطروحة للنقاش حيث من الواضح ان ضعف ادارة الموارد المائية يعتبر جزاء أساسيا في المشكلة في مسالة توفير المياه, وهذا الضعف سببه ضعف الصيانة وعزوف المواطنين بعد عام 2003 الى تسديد قوائم اجور المياه الى جانب المزيد من التدهور في الهياكل الأساسية لمشاريع إيصال الماء الصالح للشرب الى المواطنين إضافة الى الاستهلاك المنزلي ومن المناسب ان تكرس بعض جلسات مجلس النواب لادارة هذا الجانب واستضافة الوزراء ذات العلاقة لتدارس الموضوع والخروج بصيغ كفيلة لوضع إستراتيجية لقطاع المياه لضمان الامن المائلي ومحاولة سد الفجوة الغذائية الذي يعاني منها المواطن في الوقت الحاضر(16).

8-امكانية الحصول على الامن المائي في العراق

على الرغم من الصورة غير المتفائلة التي قدمها البحث, الا انه مازال بالإمكان عمل الكثير للحيلولة دون تفاقم الاختلال المائي, وتجنب المخاطر التي يمكن ان تواجه الأجيال القادمة. ان اختلال الأمن المائي هو احد التحديات التي ستواجه الدولة وبالإمكان مواجهة هذا التهديد ام الحد منه على الأقل او ندعه على حاله فيزداد ويتحول الى انعدام الأمن المائي.

مواجهة هذا التهديد متعددة الإشكال والمستويات والأساليب, منها ما هو شخصي يمكن ان يقوم به المواطن, ومنها ما هو وطني يتمثل بالخطط الوطنية التي تعتمدها الدولة, ومنها ما هو دولي يتطلب تعاون دولي صادقا وفعالا وملزما.

1.    على المستوى الوطني:

تتمثل نقطة الشروع في محاولة الوصول الى معلجات في ضرورة التعامل مع المياه باعتباره موردا استراتيجيا أي بافتراض اسوأ الاحتمالات والعمل على أساسه كما ان اعتماد مفهوم الادارة المتكاملة للمياه التي تنظم استهلاك موارد المياه في اطار الحدود البيئية لتوفرها مع ضمان تأمين وصولها الى الجميع باكبر قدر كافي من المساواة في الفرص وهو المدخل العملي لنجاح هذه المعالجة.

ان أي خطة وطنية يمكن اعتمادها لمعالجة مشكلة اختلال الامن المائي العراقي يجب ان تنطلق من اعتماد السياسات الاتية:

اولا:لقد ثبت فشل بعض سياسات الدعم التي تم اعتمادها في السابق والتي لا تتناسب مع مبادئ الجدوى الوطنية الاقتصادية, كما لا يمكن التعامل مع المياه باعتبارها سلعة مجانية.

ثانيا:اجبار الصناعات الملوثة على ازالة ما احدثته من تلوث في البيئة وتغريم ومحاسبة من يقوم بتلويثها, من خلال اعتماد سياسة حكومية صارمة في هذا المجال, ودفع الشركات والمصانع للبحث عن تقنيات تحد من تلويث مصادر المياه.

ثالثا:تعتبر المياه الجوفية موردا استراتيجيا احتياطيا يفترض استخدامه عند تدهور مصار المياه الاخرى, لذا يجب الحفاظ على هذا المصدر المائي وتنظيم استخدامه من خلال عملية مراجعة وطنية والحد من ظاهرة حفر الابار العشوائي.

رابعا:تفعيل دور التوعية والتربية المائية لضمان ترشيد استهلاك المياه والحد من ظاهرة الاسراف والاستتراف باستخداماتها, وان تأخذ المؤسسات الاعلامية والتربوية والتعليمية وؤمسسات المجتمع المدني دورها الفاعل في هذا المجال.

خامسا:يعتبر خفض الطلب على المياه احد الاساليب الضرورية لكسر حدة اختلال الامن المائي, ويتم ذلك عبر استبعاد بعض الصناعات المستنزفة للمياه, والتخفيض من استعمال الاسمدة الكيمياوية في الزراعة اذ انها تتطلب كميات كبيرة من المياه واعتماد الاساليب الحديثة بالري والاتجاه نحو الزراعات العضوية كون حاجتها للمياه اقل.

سادسا:قيام وزارة الموارد المائية بانشاء العديد من السدود الصغيرة وخاصة في المنطقة الغربية من العراق للاستفادة من خزن مياه السيول والامطار على مجاري الاودية (محافظة الانبار انموذجا).

سابعا:بات من الضروري الحد من الزيادة السكانية ووضع الضوابط لتقليل الهجرة من الريف الى المدينة, التي اخذت تضغط على الموارد المائية والموارد الاقتصادية بشكل كبير.

ثامنا: التعامل مع المتغيرات المناخية بقدر كبير من المرونة والمسؤولية لتخفيف تاثيراتها السلبية.

تاسعا:اصبح من الضروري ان تنتهج الدولة سياسة جديدة للبحث عن مصادر طاقة بديلة لتوفير قدرا اكبر من المياه.

2.    على المستوى الدولي:

ان دول الجوار الجغرافي غير العربي للعراق, وباعتبارها دول المنبع تنتهج سياسة مائية مخالفة لمبادئ وقواعد القانون الدولي والشريعة الاسلامية وعلاقات حسن الجوار من خلال استئثارها بالمياه من داخل اراضيها بأنشاء العديد من المشاريع المائية والاروائية والخزنية, دون الاكتراث الى الحقوق المائية للعراق (دولة المصب), ومحاولتها استخدام المياه كورقة ضغط سياسية لكي تاخذ دورا اقليميا في المنطقة, والسبب من ذلك هو عدم توقيعها على اتفاقيات ملزمة وكفيلة لضمان حصول العراق على حصته المائية, والامر الذي يتطلب حسم الموضوع على مستوى رئاسة الدولة والحكومة مع الجانبين التركي والايراني, وكان من المناسب ان يستثمر العراق قمة بغداد لطرح مشكلته المائية مع الدولتين الجارتين لكي تاخذ جامعة الدول العربية دورا واضحا في هذا المجال, لان اختلال الحصة المائية سيربك استراتجية الامن المائي العراقي.

 

الخاتمة

لقد توصل المقالة الى عدد من الاستنتاجات والتوصيات وكما يلي:

الاستنتاجات

أ‌.        الابتعاد عن مسألة ربط موضوع المياه بمواقف واحداث سياسية لدول الجوار الجغرافي للعراق، لان السياسة عالم متغير.

ب‌.    سيعاني العراق من موضوع نوعية المياه أكثر من موضوع كميتها، بسبب تلوثها وعدم قيام دولة المنبع (تركيا) بمعالجة المياه الراجعة من المشاريع الصناعية والزراعية العالية الملوحة، قبل وصولها الى مجاري نهري دجلة والفرات.

ت‌.    عدم استخدام التقنيات الحديثة، في خزن المياه ونقلها، وكذلك استخدام انظمة الري القديمه والتقليدية في مجال الزراعة، والتي من شأنها زيادة الضائعات المالية.

ث‌.    ضعف ادارة الموارد المائية في العراق، وعدم سبق النظر بتوقعات المتغيرات المناخية وقلة واردات المياه أثر بشكل مباشر على الامن المائي العراقي.

ج‌.     ضعف التوعية المائية للمواطنين، وعدم ترشيد استهلاك المياه بسبب رخص اثمانها، كان أحد عوامل اختلال الامن المائي.

ح‌.     ازدياد السكان المضطرد، وانشاء الاحياء السكنية العشوائيه شكل ضغطا" واضحا على كميات المياه الصال
الكاتب: د.قيس حمادي العبيدي

القائمة الرئيسية
 

::كلمة السيد المدير
:: الرؤية والرسالة والاهداف
:: هيكلية المركز
:: الهيئة التدريسية
:: مكتبة المركز
:: ارشيف الاخبار
:: ارشيف الصور
:: ارشيف الفديو

 
اقسام المركز
 

قسم الدراسات السياسية والاستراتيجية
قسم الدراسات الاقتصادية والاجتماعية

قسم الدراسات التاريخية والثقافية

 
جوائز وتكريمات
 

الندوات والمؤتمرات

اصدارات المركز

 
مجلةدراسات اقليمية
 

 

 
اوراق اقليمية
  اوراق اقليمية  
نشرة متابعات اقليمية
   
نشرة تحليلات استراتيجية
   
 
جامعة الموصل

  • العراق – الموصل – قرب المجموعة الثقافية
ارقام التلفونات
  • 9999999999(٠) ٩٦٤+
  • 9999999999(٠) ٩٦٤+

تبويبات رئيسية: 

تابعنا على:
Powered by Professional For Web Services - بدعم من بروفشنال لخدمات المواقع